أمام .. الإمام —–بقلم/ علي احمد جاحز

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏2‏ شخصان‏، و‏أشخاص يبتسمون‏‏

أمام .. الإمام —–بقلم/ علي احمد جاحز

يحتفظ التاريخ في ضمير الناس ووجدانهم بتفاصيل سير ومآثر العظماء حتى وان حشد اعداؤهم وحسادهم كل طاقاتهم لمحو ذكرهم وطمس اثرهم وتشويه صورتهم ، بينما يمحو من وجدان الناس اي تعاطف او مشاعر تجاه الطغاة والمجرمين والخونة والمخادعين حتى وان حشدوا كل ما يمكن حشده لتحسين صورتهم وتجميل وجوههم وتزييف تاريخ يخلدهم .

عظماء التاريخ في العادة لا يلتفتون البتة الى تخليد انفسهم ولا يبذلون لا مال ولا جهد لمن يكتب عنهم ، بل ليس ذلك من ضمن اهتماماتهم ولا انشغالاتهم اصلا ، وزهدهم عن تكريس الذات واحد من مناقبهم التي استحقوا الخلود بسببها ، فالتاريخ لا يحتفظ الا بمن اوقف حياته ووقته وجهده وتفكيره وانشغالاته كلها في خدمة الحقيقة وترسيخ القيم والمبادئ والدفاع عن الحق والعدل والمنهج القويم ، ويتركون منهجهم القويم وسيرتهم أثرا واضحا قويا في مسار التاريخ لايمكن ان يمحى او يبلى .

ونادرا ما يسجل التاريخ شخصية عظيمة حظيت باحترام وثقة وحب واعجاب الاضداد من اصحاب التوجهات العقائدية والدينية المختلفة ، مثل الامام الاعظم امير المؤمنين علي بن ابي طالب ، فهو الشخصية التاريخية الأكثر حضورا في تاريخ الاسلام والأكثر هيبة واجلالا بين رفاق النبي المصطفى صلوات الله عليه واله ولم يتكرر من يتجاوزه في جميع صفاته ذات السمو والرفعة احد حتى اليوم .

وبرغم الجدل الواسع حول شخصية الامام علي عليه السلام بين الموالين له والمخالفين له ، إلا ان المخالفين والمعادين له يصرون دائما على الظهور بمظهر المحب له بل قد يصل الحال بهم الى الادعاء بانهم اتباعه واولى الناس بحبه ويتهمون الموالين له بانهم يكرهونه ويخالفون نهجه ، وهذا معاده الى ان نقاء ووضوح وسمو شخصيته وعلو مكانته وصعوبة تصنيفه بعيدا عن المصداقية والاخلاص والرقي والحكمة والشجاعة وكل القيم التي ممكن ان يوصف بها بشر في التاريخ .

محبة الامام علي لم تكن موضع تسابق المنتمين للاسلام كدين وعقيدة وحسب ، بل صار عليه السلام معشوقا لدى تيارات دينية ولادينية عدة في حقب مختلفة من التاريخ وحتى اليوم ، فقد تملك حب الامام علي والاعجاب بشخصيته وتاريخه ومآثره وبطولاته وحكمته وعبقريته قلوب واهتمامات الكثيرين من اتباع الدين المسيحي وكتب عنه مفكرون ومؤرخون مالم يكتب عنه المسلمون ، ولعل ابرز من كتب عنه من المسيحيين هو جورج جودراق الذي ألف مجلدات كانت طفرة قوية في الاسلوب والطرح والانصاف ، كما كان الامام حاضرا في اغلب الثقافات الانسانية خاصة الثورية منها حيث ترى فيه انموذجا للثائر بوجه الزيف والتسلط .

تياران فقط ينطلقان من العداء للامام علي في كل تحركاتهما ويعلنان له الكره والمعاداة كمنهج وطريقة ، وهما تيار اليهود وتيار الوهابية ، وهذا الالتقاء ليس صدفة ، فتيار اليهود هو تيار النفاق داخل بني اسرائيل كما ان تيار الوهابية هو تيار النفاق داخل الاسلام ، وعندي قناعة ان الامام علي رسم طيلة حياته مسارا لمواجهة مشروع يهودة الاسلام التي كانت جارية على قدم وساق قبل وفاة الرسول الاعظم صلوات الله عليه واله وتكشفت اكثر بعد وفاته .

ولم يكن وصف الرسول صلوات الله عليه واله للامام علي عليه السلام بان حبه يفصل بين الايمان والنفاق وانه من يفرق بين الحق والباطل ، لم يكن مجرد وسام منحه له بن عمه ووالد زوجته ليميزه على بقية رفاقه ، بل هو مسار ومنهج وتوضيح وتبيين للناس بان الامام عليه السلام هو من سيحمل راية مواجهة مشروع الشيطان ومخطط يهودة الدين الاسلامي بنفس طريقة يهودة الاديان السماوية من قبل .

ولانه حمل هذه الراية فقد وجد نفسه امام حرب ضروس يشنها عليه اتباع الشيطان وحملة مخططات حرف مسار المنهج الرباني الذي نزل رحمة للناس ، لان المخططات تلك كانت قد تمكنت من التوغل في صفوف المسلمين منذ وقت مبكر بعد ان يئست قوى الكفر والضلال من ايقاف الرسالة المحمدية ومحوها ، فكان مقتضى مخططات الشيطان اللجوء الى استهدافه من داخله ، فكان الامام علي هو العقبة الوحيدة في وجهها ولذلك فان مهمته كانت اصعب مهمة في تاريخ الاسلام وضحى في سبيل تلك المهمة بنفسه ثم بابنائه واحفاده حتى حفظ لنا هذا المنهج الذي لايزال ايضا موضع استهداف قوى الشر والضلال الى اليوم .

في ذكرى استشهاده عليه السلام ، ينبغي علينا ان نجسده ونجسد منهجه ونواصل مهمته التي لم تتوقف باستشهاده ولا باستشهاد ابنائه سلام الله عليهم ، بل هي النهج القويم الذي لايمكن تنطفئ انواره ولا تستأصل جذوره ولا تهزم جبهته ، ومادمنا نسلك مسلك الحق فلن نهزم باذن الله .
#جبهة_الوعي

يوميات – صجيفة الثورة – عدد الاربعاء الموافق 14 يونيو 20177م

تصنيف المقالات

وسوم : ,,,,,,