السلام عليك يا علي….بقلم/ عدنان باوزير

 

كم كان سيكون رائعاً لو عرفتك جيداً سيدي ومولاي أمير المؤمنين وأنا طفل صغير لم تتشكل شخصيتي بعد ., وليس الآن وقد أصبحت كهلاً مقولب , ما أشبه الليلة بالبارحة سيدي , فما زال سيف المرادي أشقى الأولين والآخرين مسلط على رقابنا , وصفين سيدي قد صارت سبعون صف , والأعراب اللذين كانوا يتباركون ويقبلون بعر الجمل في (الجمل) ما زالوا يشربون إلى اليوم بول البعير , وقد عبر الخوارج إلينا (النهروان) , وقد جاءت خيبر تدك بيوتنا بطائراتها دك , وتحاصرنا وتقتلنا جوعاً وتمنع عنا أموال (فدك) , لا مرحبا بهم وفيهم ألف (مرحب) , ولا كن لا فتى إلا علي , ما أحوجنا إلى ظل سيفك سيدي , ياااا كرار لا يغسل عنا العار إلا ذو الفقار , ما زالت نفس الأمة الظالمة سيدي هي نفسها , إلا ان جعدة فيها , وشمر , وابن زياد وعمر ابن سعد وابن هند الدعي وأبنه دعي الدعي وابن ملجم وغيرهم غيرهم كثير قبلهم وبعدهم , قد صاروا اليوم ألوفاً مؤلفة , , و كل أيامنا سيدي صارت عاشوراء وكل أوطاننا كربلاء , ما ذا تراني سيدي أقول لك , تعجز في حضرة سيد البلاغة الكلمات , و لحضرة فارس الفرسان رهبة , مولاي لولاك لما كانت بدر , ولولا بدر لما كان إسلام , وقد حصدت بسيفك وحده نصف قتلى المشركين , فكيف لا يحسدك المنافقون , وأنت وليد بيت الله وربيت بيت النبوءة , وابن ناصر الدين وسيد العرب (رضي الله عنه) , ابن فاطمة وزوج فاطمة (عليها السلام) , لم تسجد عمرك لصنم كما فعل بقية بعران العرب ,و اول من صلى لله وسجد , كيف لا يكيدون لك ويغمطوا حقك وينكروا أفضالك و (تبخّر) كتب سيرتهم مناقبك , و يسرقوا حتى ألقابك , و يقتلوا زوجك , ويحرقوا بيتك , ويقتلوا أبناءك من بعدك , وأنت الوصي الولي , هارون هذه الأمة , وأنت نجي الله ومحدث الملائكة كما جاء في الأثر , وصهر وأبن عم وأخ بل وأنت نفس سيّد الخلق نفسه ( عليكما جميعاً أفضل الصلوات والتسليم) , لم يتعرض مخلوق في كل هذا العالم ومنذ ان خلق الله آدم لما تعرضت له من ظلم وفتن وامتحان وابتلاء , وأنت أعلمهم وأعدلهم واقضاهم و … و…والقائمة تطول وتملأ الصفحات , وأنت شخصاً يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله , عشت مظلوماً صابراً مجاهدا , نظيفاً شريفاً عفيفاً , ترهن درعك وهم يرفلون في الغناء ويؤلفون لأنفسهم المناقب , ومت شهيداً صائماً قائما في محرب مسجدك , فسقط العدل سيدي يوم سقطت مضرجاً بدمائك , واهتز عرش الله , وضجت الأرض والسماء , ولكن لله في كل اموره حكمه لا نراها , ما أعذب اسمك سيدي , تستحلي نطقه لساني , فسبحان من لم يجعل لك في العرب سميا , سيدي لقد غيرت اسم أصغر ابنائي بإسمك لأتلذذ دوماً بنطقه , سبحان الله (لسان صدقاً عليا) ويا ليتني كنت استطيع ان أسمي كل ابنائي الخمسة علي , السلام عليك سيدي ومولاي أبا الحسن في ذكرى استشهادك , السلام عليك ورحمة الله وبركاتك , ولنا في سيرتك مواعظ جمة وعبر , وقود ايماني نستمد منه العزم والصبر والطاقة وكل القيّم النبيلة والسامية الأخرى , أقرئ الزهراء والحسنين عني السلام , وصل الله على محمد وآل محمد ,,,,

تصنيف المقالات

وسوم : ,,,,,