صحيفة يديعوت أحرونوت :خط جويّ مُباشر من مطار بن غوريون إلى الرياض

 

كشفت صحيفة  يديعوت أحرونوت  نقلاً عن مصادر سياسيّة رفيعة جدًا في تل أبيب إلى أنّه من الممكن أنْ محادثات تجري لإبرام صفقة تجري بمشاركة “إسرائيل”، والسعوديّة والأردن والسلطة الفلسطينيّة، وأمريكا.

وشدّدّ مُراسل الشؤون السياسيّة في الصحيفة، إيتمار آيخنر، في تقريره الحصريّ على أنّه استقى هذه المعلومات من مصادر إسرائيليّة واسعة الاطلاع أكّدت على أنّ هناك خطّة تُبحث الآن لتسيير الرحلات المُخصصة للحجاج الفلسطينيين فقط من أراضي السلطة الفلسطينيّة، على حدّ تعبيره. وتابع قائلاً إنّ المحادثات لإبرام الصفقة تجري بمشاركة “إسرائيل”، والسعوديّة والأردن والسلطة الفلسطينيّة، وامريكا.

وتابع قائلاً إنّه بما أنّه لا توجد علاقات دبلوماسيّة مُعلنة بين الرياض وتل أبيب فستضطر الطائرات إلى التوقّف في مطار عمّان الدولي، ومن ثمّ مواصلة الرحلة إلى السعوديّة، مُشدّدّا على أنّ الأمريكيين هم الذين بادروا إلى هذه الخطوة، وهم الذين يعملون ويبذلون جهوداً مكثفة من أجل إخراج الخطّة إلى حيّز التنفيذ في أقرب فرصة ممكنة، كما أوضح أنّ هذه المُبادرة هي أولى براعم زيارة الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب إلى المنطقة مؤخرًا، ووصوله من الرياض إلى تل أبيب في رحلةٍ جويّةٍ مباشرةٍ.

ونقلت الصحيفة الصهيونية عن مصدرٍ إسرائيليٍّ رفيع المُستوى، طلب عدم الكشف عن اسمه لحساسية الموضوع، نقلت عنه قوله إنّ المفاوضات بين الأطراف بلغت مرحلة متقدمةً جدًا، مُشدّدًا في الوقت عينه على أنّ شركة أجنبيّة، لا إسرائيليّة ولا سعوديّة، هي التي تقوم بتسيير الرحلات من تل أبيب إلى السعوديّة وبالعكس، على حدّ تعبيره.

في السياق عينه، تناولت صحيفة (معاريف) الصهيونية العلاقات الإسرائيليّة-الخليجيّة، وقالت في تقريرٍ نشرته إنّ التطلع إلى تطبيع العلاقات بين “إسرائيل” والسعودية لم يكن بالمرّة بهذا القدر من الحافزية الذي هو عليه اليوم. ونقلت الصحيفة عن الخبير السعوديّ، باسم يوسف، تأكيده على أنّ رجال أعمال وشركات تجاريّة من الدولة العبريّة تنشط في دول الخليج منذ عدّة سنوات، مُشدّدًا على أنّه في معظم الأحيان، لا تُعرّف هذه الشركات نفسها بأنّها إسرائيليّة بوضوح، لكنّ الجميع يعرف حقيقتها.

تصنيف الأخبار العالمية

وسوم : ,,,,,,,