المدن الفلسطينية تنتفض اثر إحراق المستوطنين رضيعا

انتفضت الضفة الغربية والقدس ردا على جريمة حرق الرضع علي سعيد دوابشة، الذي لا يزيد عمره عن عام ونصف العام بعد إضرام مستوطنين يهود النار في منزل أسرته، ما أدى لإصابة 3 من أفرادها.

وافاد موقع القدس العربي ان الحادثة تعيد إلى الأذهان جريمة حرق الصبي محمد أبو خضير حيا في القدس المحتلة قبل حوالي عام. واشتبك الغاضبون مع جنود الاحتلال في رام الله والقدس المحتلة والخليل ومدن وقرى ومناطق أخرى، ما أسفر عن إصابة ما لا يقل عن 25 فلسطينيا جراح أحدهم وصفت بالخطيرة، بينما أعلن الناطق باسم وزارة الصحة في غزة ان فلسطينيا قتل برصاص الجيش الاسرائيلي واصيب آخر الجمعة قرب بلدة بيت لاهيا في شمال غرب قطاع غزة.
ووقعت جريمة حرق الرضيع التي أدانتها الأمم المتحدة ودول اسلامية وعربية وأوروبية والولايات المتحدة، فجر أمس، في بلدة دوما القريبة من مدينة نابلس شمال الضفة الغربية. وهاجم المستوطنون منزلين وصبّوا مواد حارقة حولهما قبل أن يشعلوا فيهما النيران. وخطوا قبل فرارهم من المكان شعارات عنصرية باللغة العبرية مثل «يحيا الانتقام» و«انتقام المسيح».
وحملت السلطة الفلسطينية حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن الجريمة التي وصفتها بالبشعة. وقال نبيل أبو ردينة الناطق باسمها «إن هذه الجريمة ما كانت لتحدث لولا إصرار الحكومة الإسرائيلية على الاستمرار بالاستيطان وحماية المستوطنين. كما أن صمت المجتمع الدولي على هذه الجرائم وإفلات الإرهابيين القتلة من العقاب أدى إلى جريمة حرق الرضيع دوابشة، كما حدث مع الطفل محمد أبو خضير».
وأعلن أبو ردينة أن القيادة ستعقد اجتماعا عاجلا لدراسة الأوضاع الخطيرة التي تمر بها الأراضي الفلسطينية نتيجة اعتداءات المستوطنين واقتحامات المسجد الأقصى، والاستفزازات الإسرائيلية المتواصلة على الشعب الفلسطيني.
وسادت الشارع الفلسطيني حالة من السخط الشديد. وامتدت هذه الحالة لتطال ما سمي بالتقصير الرسمي والفصائلي والاكتفاء ببيانات الشجب والاستنكار والإدانة، وهي البيانات التي يراها الشارع تشجع المتطرفين اليهود على التغول في أفعالهم ضد الشعب الفلسطيني الأعزل. وطالب عدد من المواطنين عبر كتابات على مواقع التواصل الاجتماعية المختلفة رئيس السلطة محمود عباس على سبيل المثال بالتوجه إلى قرية دوما مباشرة للوقوف على الوضع على الأرض.

وكان عباس قد أعلن أن القيادة ستجهز ملفا حول جرائم الاحتلال وجريمة حرق الرضيع دوابشة على أيدي المستوطنين، وستتوجه به فورا إلى محكمة الجنايات الدولية. وقال إن القيادة الفلسطينية لن تصمت على هذه الجرائم، وما حصل بحق أسرة دوابشة في دوما جريمة حرب، وجريمة ضد الإنسانية

تصنيفات: الأخبار العالمية

وسوم: ,,