إب :حكماء وعقلاء المحافظة يؤكدون على أهمية رفد الجبهات للتصدي لتصعيد العدوان

 

عقد حكماء وعقلاء محافظة إب امس الاثنين 29 ذو القعدة 1438هـ، لقاءهم الموسع الاول تلبية لدعوة السيد القائد عبد الملك بدر الدين الحوثي لمناقشة تصعيد قوى العدوان.

وفي اللقاء الذي حضره وكلاء المحافظة والقيادات الامنية والعسكرية وقيادات أنصار الله وعدد من الاحزاب والتيارات السياسية، أكد رئيس مجلس التلاحم القبلي بإب الشيخ عبدالحميد الشاهري ان ما جاء به قائد الثورة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي في خطابه الاخير لحكماء اليمن لن نستطيع ابدا ان نزيد على ما قاله فقد تكلم بحرقه وبحرص لا نظير له على الوطن والمواطن في هذه المرحلة الاستثنائية التي تمر بها بلادنا.

وأشار الى ان المرحلة ليست مرحلة مهادنة او البحث عن مكاسب فالعدوان يتربص بكل ابناء اليمن يستهدف الارض والعرض ولا ينبغي ان نغفل عنه في اشياء اخري لا يفرق بين أحد في جرائمه التي فاقت كل الجرائم وبلغت خساسته حدا لا يمكن ان يوصف.

ولفت إلى الى انه مهما بلغ جرمهم وضراوة عدوانهم وحداثة اسلحتهم لا يمكن ان نسلم لهم رقابنا وبلدنا مهما عملوا وما دام الدم يسير في عروقنا؛ مشيدا بالحقائق التي اوردها الناطق للرسمي محمد عبدالسلام والذي اكد ان العدوان وبعد ان يئس من احراز اي تقدم في الميدان في كل الجبهات بدأ من الداخل فهو يكيد لنا في كل المجالات ويسعى لاحداث التفرقة بين المكونات التي يجب ان يكون همها الوطن وليس البحث عن مكاسب سياسية وغيرها .

وخاطب عقلاء وحكماء إب بمواصلة جهودهم للحفاظ على امن واستقرار المحافظة في المرحلة القادمة كما كان لهم فضل في الحفاظ عليها سابقا وافشال مؤامرات العدوان بجعلها ساحة للحرب .

فيما القى الاخ احمد شبيل كلمة باسم علماء محافظة إب اوضح فيها الى اهمية مثل هذه اللقاءات سيما في مثل هذه الظروف الحرجة التي تمر بها البلد ؛ مشيرا الى انه لا يمكن ان يمثل اليمنين شخص في الخارج ولا يمكن في هذه الظروف ان نحشد الا الى جبهات القتال ضد هذا العدو الذي ارتكب الكثير من المجازر البشعة في اليمن ؛ داعيا الى اهمية ان يحافظ اليمنين على تلاحمهم ووحدة صفهم ضد العدوان كي لا يزيد الطين بلة على المواطن اليمني الذي يعاني الامرين جراء العدوان فلا تزيد المعاناة جراء الخلاف والتفرقة .

كلمة انصار الله بالمحافظة القاها الاخ يحيى القاسمي المسؤول الاجتماعي اكد فيها ان الوقت ليس وقت مهادنة او البحث في قضايا وامور خارج عن المهمة المقدسة لكل اليمنين وهي مواجهة العدوان الذي يهدد حاضرنا ومستقبل اجيالنا القادمة ؛ لافتا الى ان كلمة السيد القائد الاخيرة تعد ميثاق عمل متكامل لكل اليمنين في هذه المرحلة الحرجة التي تمر بها بلادنا في مشوار التحرر من الوصاية والتبعية لقوى الاستكبار واذيالها . مشيدا بعظمة الانجازات والتضحيات التي يسطرها ابطال الجيش واللجان في كافة جبهات العزة والشرف ووحدهم من يستحقون ان نقبل اقدامهم الشريفة والطاهرة وينبغي ان نشد الرحال اليهم لنلتحق بهم وننال شرف الدفاع عن هذا الوطن الغالي .

والقى الاخ ابراهيم المساوى رئيس حزب الحق في إب كلمة باسم الاحزاب والتيارات السياسية اكد فيها ان قيادات المكونات والتيارات السياسية المناهضة للعدوان وعلى رأسها انصار الله والمؤتمر عليهم ان يعملوا على تجنب اي اختلاف او فرقة بينهم كونها لا تخدم اليمن بل تخدم اعداء اليمن المتربصين بهذا الشعب ومكتسباته؛ مشيدا بما طرحه السيد قائد الثورة من موجهات وخطوط عريضة لحاضر ومستقبل البلد.

هذا وكان حكماء وعقلاء إب المشاركون في هذا اللقاء قد خرجوا ببيان ختامي قرأه وكيل المحافظة راكان النقيب أكدوا فيه على اهمية الحفاظ على وحدة الصف والتلاحم لمواجهة العدوان الغاشم وجعل التحشيد والتعبئة الجهادية الى جبهات العزة والشرف هي الاولوية التي يجب ان تتسابق اليها كل المكونات والتيارات بل وكافة ابناء البلد. داعين الى تشكيل لجان مختلفة مهمتها الارتقاء والتقييم لبعض المجالات منها لجنة لوحدة الصف ومعالجة اي اشكاليات ولجنة لمعالجة وضع القضاء واخرى للجانب الاقتصادي ومعالجة مشكلة المرتبات.

تصنيفات: منوعات

وسوم: ,,,,