موقع(PRI): مشرّعون أمريكيون يسعون لوقف دعم ترامب للحرب السعودية على اليمن

 

شر موقع (PRI) تقريرا الإثنين (9 أكتوبر 2017) تحت عنوان: “مشرّعون أمريكيون يسعون لوقف دعم ترامب للحرب السعودية على اليمن“.

التقرير أوضح أن سناتورا من ولاية كاليفورنيا يسعى لوقف ترامب عن تقديم الدعم للسعودية في حربها على اليمن. مشيرا إلى أن ” الولايات المتحدة تساعد السعودية في الحرب على اليمن بشكل كبير”.

وكشف التقرير أن السناتور الديمقراطي رو خانا وثلاثة أعضاء آخرين في مجلس النواب يعتزمون تقديم مشروع قرار يطلب مناقشة حول التدخل العسكري الأمريكي في اليمن.

وقال روخانا “إن الوقت قد حان لإجراء نقاش مفتوح حول دور أمريكا في الصراع اليمني”.

وأشار التقرير إلى إدانة منظمات إنسانية مثل منظمة العفو الدولية وهيومان رايتس ووتش للتحالف الذي تقوده السعودية لمواصلته المذابح في اليمن، لافتا إلى أن الولايات المتحدة لا تشارك بشكل مباشر في الحرب على اليمن، لكن المستشارين العسكريين الأميركيين يعملون مع ضباط القوات الجوية السعودية لتوجيه لتوجيه غارات التحالف السعودي.

وادعى اريك باهون المتحدث باسم البنتاغون أن “لدينا عدد محدود من الناس هناك، خمسة أو ستة اشخاص”.

وأضاف “إنهم يقدمون المشورة بشأن الاستهداف لتجنب وقوع خسائر بين المدنيين”، لكن التقرير أكد أن الدعم الأمريكي للتحالف الذي تقوده السعودية أوسع من ذلك.

وأوضح التقرير أن السعودية والإمارات العربية المتحدة ودول التحالف الأخرى تشن حربا مستخدمة أسلحة أمريكية الصنع، مثل طائرات مقاتلة من إنتاج شركة “لوكهيد مارتن”، مشيرا إلى أن عمليات شراء الأسلحة السعودية الرئيسية التي وافقت عليها إدارة أوباما في عام 2015 أصبحت الآن جزءا من صفقة لبيع الأسلحة بقيمة 110 مليارات دولار أعلنها ترامب خلال زيارته للرياض.

وأشار التقرير إلى استهداف قوات التحالف السعودي للمدنيين في اليمن، وتدميرها للمستشفيات والمدارس واستهداف مجلس العزاء والأعراس، لافتا إلى أن الحرب دخلت شهرها ال 31 على التوالي.

ويستند مشروع خانا إلى قرار قوي حول الحرب صدر عام 1973، ليضع حدودا على السلطة الرئاسية لدعم التحالف بقيادة السعودية دون موافقة إضافيه من الكونغرس.

تصنيفات: الأخبار العالمية

وسوم: ,,