المكتب السياسي لأنصار الله: على الشعوب العربية والإسلامية أن تتحمل مسؤوليتها التاريخية وترد الصاع صاعين

 

 أكد المكتب السياسي لأنصار الله في بيان له ، أمس الخميس 19 ربيع اول 1439هـ، على الشعوب العربية والإسلامية أن تتحمل مسؤوليتها التاريخية وترد الصاع صاعين.

وقال المكتب السياسي في بيان له للرد على قرار الرئيس الأمريكي بنقل السفارة الامريكية الى القدس” فرصةٌ أن تفتح شعوبُ المنطقة عيونها على حقيقة أن أمريكا وإسرائيل تمثلان العدو الأول للأمة ماضيا وحاضرا ومستقبلا، كما أن من يسير في الفلك الأمريكي والإسرائيلي لا يقل خطرا عن العدو نفسه، مضيفا” نحن نؤيد انتفاضة الشعب الفلسطيني وتصعيد غضبه إلى مستوى ثورة تسحق المحتلين وتحرر فلسطين، وعلى الشعوب العربية والإسلامية أن تتحمل مسؤوليتها التاريخية، وترد الصاع صاعين.

ودعا البيان الفصائل الفلسطينية بمختلف توجهاتها لتوحيد صفوفها وإعادة تفعيل عمليات المقاومة بكل الوسائل الممكنة، مؤكدا أن اعتراف ترمب بالقدس المحتلة عاصمة لما يسميه إسرائيل قرار يسقط أوهام من توهم بأن واشنطن يمكن أن تكون وسيطا،  كما هو قرار تم بتواطؤ السعودية والإمارات، وهما وكران من أوكار المؤامرة على الأمة.

وتابع البيان” نحن نعتقد أن العدوان على اليمن كان إحدى الخطوات العملية التي اتُّخِذت أمريكيا وسعوديا لإنهاء موقف اليمن المتمسك بخيار تحرير فلسطين، ولصرف الشعوب إلى أعداء وهميين، مؤكدا أن إحباط “فتنة زعيم الخيانة” شكل نصرا مفصليا ضَمِن استمرار شعبنا اليمني في مساره التحرري على الصعيدين الوطني والقومي.

تصنيفات: الأخبار المحلية

وسوم: ,,,