صحيفة “اسرائيل هيوم”:: دول أخرى ستنضم الى الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان

 

لى ضوء الانتقادات الموجهة ضد الرئيس الأميركي دونالد ترامب في العالم العربي، طرحت صحيفة “اسرائيل هيوم” مجموعة أسئلة على خبراء في المجال السياسي :”الى أي حد سيكون خطاب الرئيس الاميركي دراماتيكي؟، هل سيستطيع تغيير قواعد اللعبة في منطقتنا؟، وما الذي ينتظرنا قريبا في أعقاب كلامه؟”.

الدكتور عمنويل نفون، وهو محلل كبير، قال “يجب أن ندرك بأن ترامب بدّل قواعد اللعبة في الشرق الأوسط. للمرة الاولى تعترف دولة عظمى بالقدس كعاصمة لـ”اسرائيل”. لا يوجد تقسيم بين الغرب والشرق، ولذلك فإن الأمر في الواقع يتعلق بخطاب لا سابق له. بحسب تقديري، اذا لم ينتفض العالم العربي، فإننا نتوقع ان نرى في القريب دولا أخرى تنضم الى هذا الاعتراف، وتنقل سفاراتها الى القدس”.

الدكتور عوفر يسرائيلي، خبير في ما يُسمى سياسات “الأمن” القومي والشرق الاوسط، قال “من ناحية “اسرائيل”، التحدي الآن هو رفع الاعلان والقرار الاميركي، وجر دول اخرى من بينها ايضا دول معتدلة للاعتراف بالقدس كعاصمة للشعب اليهودي. لذلك، يجب على “اسرائيل” طمأنة مخاوف العرب في الدول العربية”.

وأوضح يسرائيلي انه “في المقابل، من المهم الاشارة الى أن هذا الخطاب يضعف الفلسطينيين. ترامب قال ان اتفاق حل الدولتين لشعبين في “اسرائيل” سيكون باتفاق الاطراف، اي انه يمكن لاسرائيل وضع فيتو في المستقبل على الخطوات التي لا ترتضيها، ولن يكون بالامكان فرض اتفاق عليها. وهذا امر مهم جدا” حسب تعبيره.

من جهة أخرى، نقلت وسائل إعلام “اسرائيلية”، عن” رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو قوله اليوم الخميس “إنّ الرئيس الأميركي دخل تاريخ القدس “إلى الأبد” بعد قراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل”، مضيفاً “الرئيس ترامب ارتبط إلى الأبد بتاريخ عاصمتنا”، وتابع “سيذكر اسمه الآن بفخر مع الأسماء الأخرى في تاريخ المدينة المجيد” وفق تعبيره.

وبحسب نتنياهو، فإنّ ” الكيان يجري حالياً اتصالات مع دول أخرى لإقناعها بنقل سفاراتها الى مدينة القدس ايضا”، مضيفاً “لا شك عندي بأنه عندما ستنتقل السفارة الأميركية إلى القدس وحتى قبل ذلك، ستنتقل سفارات كثيرة أخرى الى القدس. آن الاوان لذلك”.

تصنيفات: الأخبار العالمية

وسوم: ,,,,,