وقفة مسلحة وقافلة غذائية لحرائر قرية الوشل بذمار دعما للجيش واللجان الشعبية تحت شعار “انفروا خفافا وثقالا”.

بعنفوان وصمود تؤكد المرأة الذمارية حضورها في معركة الحرية والاستقلال فلم تكتفي بتقديم فلذات اكبادها وحسب بل تضل مستمرة في جودها وعطائها ونظالها المتواصل.

حيث نظمن حرائر قرية الوشل بمحافظة ذمار بالتنسيق مع الهيئة النسائية لأنصارالله بالمحافظة، اليوم السبت، وقفة احتجاجية مسلحة استنكارا وتنديدا بالجرائم البشعة والمستمرة بحق الشعب اليمني من قبل العدوان السعودي الأمريكي وأدواته القذرة.

المشاركات في الوقفة المسلحة وجهن التحية للأبطال من أبناء الجيش واللجان الشعبية والقبائل الشريفة الصامدة في وجه العدوان ومن يسطرون الانتصارات في ميادين القتال ذودا عن كل مقدس في اليمن ودماء شعبه وأعراضه.

ولفتن إلى أن جرائم العدوان التي لم تستثن النساء في بيوتهن، تستوجب النفير إلى الجبهات للرد على العدوان فاقد القيم والأخلاق والدين، مؤكدات بأن المرأة الذمارية حاضرة للمواجهة متى ما اقتضى الموقف ذلك.

كما استنهضن حرائر قرية الوشل همم الرجال للتحرك نحو جبهات المواجهة للاقتصاص لدماء نساء وأطفال اليمن، مؤكدات في بيان لهن على الصمود والثبات مهما بلغت وحشية العدوان وفظاعة جرائمه بحق اليمنيين.

وخلال الوقفة قدمن حرائر قرية الوشل (قافلة غذائية) احتوت على المواد غذائية والحلويات بالإضافة إلى مبالغ مالية قمن بجمعها دعماُ للجيش واللجان الشعبية في جبهات الشرف والبطولة .

وأكدن حرائر قرية الوشل أن هذه القافلة المقدمة منهن للجيش واللجان الشعبية لن تكون الأولى وليست الأخيرة حتى تطهير كل شبر من الأراضي اليمنية من المرتزقة المنافقين والغزاة .

تصنيفات: الأخبار المحلية

وسوم: ,,,,