شذرات من مناقب الصماد الرئيس الخالد…بقلم/ عبدالقدوس طه

 

ثمة مناقب وطنية عظيمة للرئيس الشهيد صالح الصماد غابت عن رجال الصحافة والاعلام تستحق الاشادة والتقدير والافتخار به كرئيس مخلد في قلب كل يمني ورمز وطني شامخ
عن سيرة حياة الصماد “المجاهد والرئيس الخالد”
شذرات من هذه المناقب 
استطاع الرئيس الشهيد أن يعيد بناء الجيش اليمني بعد ان مزقته الانقسامات والمؤامرات والهيكله والحروب وخلال فترة وجيزة جمع ووحد صفوف الجيش واعاد هيبته وقوته في معركة الدفاع عن الوطن ومواجهة العدوان الغاشم
يسجل التاريخ في عهد الرئيس الصماد تأسست القوة الصاروخية اليمنية الذراع الاطول في معركة الردع وطورت عشرات المنظومات الصاروخية والبالستية التي تقصف الرياض
اول رئيس يمني بل واول رئيس في المنطقة قارع جبروت الاستكبار وغطرسة امريكا وحلفائها وواجه 30 دولة بتحدي و ارادة شعبية لاتهزم ولم يقبل المساومة على سيادة الوطن واستقلاله
اعاد بناء مؤسسات الدولة وتماسكها والحفاظ عليها من الانهيار والفشل ووقف صامدا كالجدار الصلب لمنع انهيار البلاد في اتوان الفوضى والانفلات ووقف في وجه التحديات رغم الحرب التي تتعرض لها البلاد وزرع في كل يمني شجاعة وطنية لمقارعة العدو وصمود لا يقهر في مواجهة الحصار والظروف الاقتصادية الحرجة
كان عازما على تنفيذ حزمة من المشروعات الاقتصادية التي تحقق الاكتفاء الذاتي في مجالات الزراعة والصناعه وتطوير التعليم و بناء اقتصاد قوي
كان يجسد كرامة وعزة الشعب اليمني واعتزازه الوطني
كان حلمه اعادة اللحمة والصف بين اليمنيين واعادة المرتزقة لجادة الصواب فاطلاق قانون العفو العام
اطلق مشروع بناء وطني شامل يد تحمي ويد تبني وهو مشروع النهوض بالبلاد
كان دائم التواصل بقادة المناطق والجبهات بشكل يومي للاطلاع على المستجدات العسكرية والاطمئنان على المجاهدين في ميادين القتال ووضع الخطط العسكرية في كل جبهة
كان حريصا على شهداء الجيش واللجان الشعبية فيولي اسرهم الرعاية والاهتمام وكان يعرف اسماء كل الشهداء الذين يسقطون في ميادين الشرف والبطولة ومعركة الدفاع المقدس ويتابع شخصيا رعاية الشهداء وفي كثير من الاحيان يبذل من ماله الخاص من أجل مراسم تشييع الشهداء في كل محافظة ..
كان يزور الجرحى بشكل مستمر في المستشفيات ويطمئن عليهم وحين ينشغل ولم يتمكن من الزيارة يتواصل بالاطباء والمشرفين والمسؤولين في الصحة للاطمئنان على حالة الجرحى دون استثناء
كان يساهم في دعم اسر الشهداء من ماله الخاص

تصنيفات: المقالات

وسوم: ,,,,