الساحل الغربي (انعكاس الواقع في تهويل الاكاذيب) بقلم الدكتورة / خديجه احمد كاتبة سورية

في اطار هذا العنوان ساكتب في عدة محاور كخبيره سياسيه ومراقبه عن كثب

اولا
الماكنه وصوت الضجيج :
تمحورت الخطه التي اعدتها وكالات المخابرات للاعداء المتمثله (امريكا -بريطانيا – اسرائيل ) في اطلاق حمله اعلاميه ذات ابعاد استراتيجيه وفق معطيات تتمحور عبر دراسة الواقع النفسي لسكان الساحل الغربي باليمن الشقيق وكيفية تطويعها والتلاعب بها عبر الضخ المهول للشائعات وفبركة المشاهد وتخليق الاسقاط الجغرافي في عمق التوغل التجانسي للطبيعه في الساحل الغربي
قبل ذالك اطلاق حمله ترويجيه ترويعيه بهدف الاستنزاف المعنوي والرعب المتوازي للظهور لحجم وامكانات المرتزق المتواري طارق عفاش ونشر الفيديوهات وصور التجهيزات العسكريه والحشود البشريه وتهويلها وترميز المرتزق المتواري الهارب طارق عفاش لم ينتهي العمل بل اطلاق حمله اشد ظراوه عند بدء الاعلان عن عمليه عسكريه صوب محافظة الحديده بتقنية الطرق المعبده والانهيار المتوالي والسريع ورسم شعاع متقطع ومتجزء للتحركات العسكريه المتناثره والمخترقه لاماكن مفتوحه تمثل في الواقع مصائد سهله لابطال الجيش اليمني ولجانه فقط لتحقيق التزامن مع المحاكاه الاعلاميه على الرغم من اغلب المناطق تحت سيطرة ابطال الجيش اليمني ولجانه الحقيقه ان تلك الهاله الاعلاميه فشلت في تحقيق اهدافها لسببين ان الوعي لدى الشعب اليمني كبير وبسالة وبطولة ابطال اليمن اعتى من الصلب صلابه
لا ننسى ان للحمله اهداف اخرى هي الاساس في اطلاقها واذكر منها :
اخماد اي حراك عربي وعالمي نحو التغيير الاستراتيجي في وضع القدس وتخفيف الضغط الاعلامي على قضية القدس
تخفيف التدوال الاعلامي حول حقيقة ماجرى في السعوديه ومصير بن سلمان
الانهيار الاقتصادي في دويلة الامارات
المحور الثاني هو حقيقة عدم التجانس بين لفيف المرتزقه وتصفية البعض منهم في اقحامهم في مهالك فعليه ومعارك تبتلع الكثير منهم على الرغم من كثافة المرتزقه من حثالة الجنوب اليمني الا ان الاعلام يرمز طارق عفاش وينسب الانتصارات الوهميه له رغم الهزائم المتتاليه وحجم الخسائر الكبيره في عديد مرتزقة الجنوب بل ابادة فصيل كامل تمثل بما يسمى لواء العمالقه الثالث بمافيهم قادته هاد يعكس حجم التباين والقيم لقطعان المرتزقه
المحور الثالث هو ذكاء وحنكة القياده ممثلة بسماحة السيد القائد المجاهد عبدالملك الحوثي سلام الله عليه في التعاطي الهادئ مع ذالك الضجيج والثقه الكبيره في مقاتليه الابطال والتكتيك القيادي في اختيار الوقت المناسب للتحدث الى شعبه المؤمن المجاهد
اقسم بالله ان كلمة سماحته بالامس بددت كل تلك الضجه والبهرجه الاعلاميه التي كلفتهم مئات الملايين في دقائق معدوده واصابتهم في مقتل وجرى على اثرها متغيرات ميدانيه كبيره فيما كانت رساله من القائد الى اخوانه المجاهدين سلام الله عليه
المحور الرابع ينبغي على كل الناشطين الاعلاميين مواجهة الحملات الاعلاميه بحملات مضاده يكون مرتكزها الثقه والايمان والالتحام المباشر بالميدان وتطمين الرأي العام وتكثيف التحرك والتناول الاعلامي
المحور الخامس التكافل المجتمعي والتخفيف من حدة المعاناه في اوساط اهلنا في اليمن الحبيب ومواجهة خلايا الانغماس التدليسي
المحور السادس استغلال تصوير العدو للمعركه بانها الحاسمه في تحويلها الى نهايه للعدو ومرتزقته عبر نقل الخسائر والهزائم رغم الامكانات المهوله للعدو لتقويض نفسيات حواشيه وابواق دعاياته والضغط المؤدي للانكسار
اخيرا المعركه هي معركة امريكا واسرائيل للسيطره على البحر الاحمر بمافيه ومايمثله لاتاحة التحرك المريح للبحريه العسكريه والتجاريه للكيان الصهيوني بعد تسليمه تيران وصنافير
اقول لاهلنا في اليمن يشهد الله ان ابطالكم ومجاهديكم في الساحل لم تعرف الارض منذ خليقتها اطهر واشجع منهم ومن بسالتهم وبطولتهم وقوتهم وايمانهم واجهو اعتى امبراطورية العالم بابسط الامكانيات في ارض مكشوفه للطيران والبوارج والمدرعات والمجنزرات والله انها معجزه لن تجد اي تفسير لها الا لدى المؤمنون والاحرار انتم يا ابطال اليمن اصبحتم نموذج عالمي واحييتم روح الامل والنضال في العالم
قالها سماحة السيد القائد عبدالملك لا قلق فوالله ان كلماته هي الحق لاقلق وانا كمواطنه عربيه سوريه توثق في قلبي الايمان بانتصاركم ابطال اليمن على جحافل المرتزقة والعملاء واسيادهم
حفظ الله اليمن النصر حليفكم هو وعد الله

تصنيفات: المقالات

وسوم: ,,,