المشهد اليمني.. قوة اليمن وحدها تكسر العدوان!

 

 عدوان فشل في تحقيق أي من أهدافه، ولكنه مستمر والغارات الجوية مستمرة وليس في الأفق ما يُنبأ بأي نية لإنهائه، والسبب هو التعنت الذي يطبع قرارات محمد بن سلمان الصبيانية، قرارات جعلته وسط أزمات خارجية وداخلية يعتقد (لسذاجته) أنه يُحسن إدارتها، أما الواقع فإن بن سلمان يزداد غرقا في رمالٍ صنعها بيده ولا زال يغوص بها بيده.

أمام هذا الواقع المؤسف، هناك عدة مؤشرات مهمة تُنذر بتطورات قريبة ستطرأ على هذا المشهد، بطلها الشعب اليمني الذي رفض الرضوخ للعدوان المستمر منذ ما يزيد عن سنتين. فالساحة السعودية باتت مكشوفة في الداخل والمحيط الإقليمي، وواقع النظام السعودي لا يسمح له بالمبادرة أو التصعيد، أسباب كثيرة تجعل اليمنيين قادرين أكثر من أي وقت مضى على التصعيد ضد السعودية ومن معها سنحاول تفنيدها باختصار.

تماسك الجبهة الداخلية اليمنية

قد يكون من أهم الأمور التي تسمح لليمنيين اليوم برفع سقف المواجهة والتصعيد ضد السعودية في الداخل السعودي هو قوة الجبهة اليمنية الداخلية المتماسكة أصلا، اليوم وبعد أكثر من سنتين بات الشعب اليمني مستعدا أكثر من أي وقت مضى لرفع مستوى المواجهة خاصة أنه يأس من أي مبادرة دولية أو عربية أو صحوة للضمير السعودي قد توقف العدوان.

الأزمة الخليجية

السبب الثاني، الأزمة الخليجية التي تواجه بن سلمان، وفشله في تحقيق أهدافه من حصار قطر وما ترتب على هذا الحصار من خسائر سياسية للحيثية السعودية خليجيا وعربيا وحتى دوليا. قطر اليوم وبعد مشاركتها لمدة سنتين في العدوان على اليمن خرجت من هذا العدوان وباتت تعتبره غير مجد كما أنها تسعى لفضح السعودية إعلاميا من خلال كشف حقائق تخص العدوان.

الأزمة الداخلية السعودية

السبب الآخر هو الأزمة الداخلية السعودية، حيث أن بن سلمان ومن أجل تحسين صورته لدى الشعب السعودي الطامح للحصول على بعض الحقوق والحريات أقدم على اعتقال دعاة دين وشخصيات لها وزنها الديني في الداخل ومؤخرا وبقرار ملكي أعلن السماح للمرأة في قيادة السيارة، ظنا منه أن صورته وعدم محبوبيته في الشارع قد تتحسن. هذا الأمر يشكل عامل ضعف آخر لبن سلمان في الداخل ويعزز التشقق في الجبهة الداخلية المتصدعة أصلا.

الخلاف الإماراتي السعودي في اليمن

واقع الخلاف الموجود بين طرفي العدوان الرئيسين أي السعودية والإمارات بدوره سبب آخر يستفيد منه اليمنيون اليوم، فعلى رغم العلاقة الجيدة بين بن سلمان وبن زايد إلى أن الواقع في الميدان يقول أن الإمارات هي المسيطرة الحقيقية على الأرض وعبد ربه منصور هادي موجود تحت الإقامة الجبرية في الرياض. حتى مرتزقة العدوان من اليمنيين باتوا يصرحون بهذه الحقيقة ويعتبرون السعودية والإمارات لا تلبي طموحاتهم ولم تشن العدوان من أجل إعادة الشرعية بل من أجل مصالحهم.

تزايد الإدانات الدولية

تزايدت مؤخرا التقارير الدولية للمنظمات المدنية التي تتحدث عن الدمار وانتهاكات حقوق الإنسان وانتشار الأوبئة في اليمن بسبب العدوان السعودي، هذا الأمر عزّز الكره للسعودية وحلفائها في العالم، وبات عامل ضغط على الدول الكبرى الداعمة والساكتة عما يجري في اليمن.

ما نقوله عن خطوات تصعيدية صرح به رئيس المجلس السياسي الأعلى صالح الصماد خلال الحفل الذي أقيم في القصر الجمهوري بصنعاء بمناسبة ذكرى ثورة 26 أيلول سبتمبر، الصماد عرض وقف الهجمات الصاروخية خارج الأراضي اليمنية مقابل وقف الغارات الجوية، متوعدا بالتقدم في الهجمات داخل السعودية وصولا إلى الإمارات.

إذا القرار اتخذ ومن الواضح أن القدرة العملية موجودة، يبقى الرد السعودي الذي لا يمكن التعويل عليه كثيرا في ظل الأسلوب المعتمد منذ سنوات. اليمنيون حسموا أمرهم بتوسيع رقعة استهدافهم داخل الأراضي السعودية وصولا لضرب أهداف في الإمارات، لأن التعويل على قرار دولي أو لحظة حكمة سعودية أمر ميئوس منه. القوة وحدها هي السبيل ليفهم بن سلمان والإماراتيين حقيقة دامغة تقول أن اليمنيين قد انتصروا وولى زمن الوصاية السعودية على اليمن إلى غير رجعة.

الوقت

تصنيفات: التقارير

وسوم: ,,,