تصفح التصنيف

الثقافية

قادة أنصارالله .. أساتذة السياسة في العصر الراهن…بقلم/كمال الكيلاني

ست هنا بمقام حراق البخور في بلاط قصور حكام وملوك أو ممجد مدفوع الأجر، فلا هذا النوع من القادة يملكون قصورا ولا هم بحكام يرفلون في رغد الحياة، وقبل هذا وذاك لست ممن يعتاش بقلم ينثال مداده نفاقا. لكن دعوا بن تونس يا سادة يطرح عليكم…

استهداف طلاب المدارس جرائم لا تسقط بالتقادم…بقلم/فهمي اليوسفي

ليس غريبا على قوى التحالف العدواني التي تتولى قيادته المملكة الداعشية أن تستهدف طلاب المدارس بمحافظة صعدة ، فهذا سلوك إدماني لديها، ويأتي يعد أيام قليلة على الجرائم الأخيرة التي ارتكبتها بمحافظة الحديدة المتمثلة بمجزرة شوق السمك…

تعالوا لنعيش تفاصيل الجريمة؟…بقلم/زيد البعوه

تخيل ان ذلك الطفل الذي لم يتبقى منه سوى نصف كيلو من اللحم الممزق هو طفلك وتخيل ان الطفل الذي لم يعد لديه رأس هو اخوك وتخيل ان الطفل الذي كان مرمياً على الأسفلت وقد سال دمه وصار جثة هامدة هو من اسرتك  تخيل وهذا ليس مجرد خيال…

جدلية القاتل والمقاتل…بقلم/ صلاح الدكاك

في الدريهمي بالساحل الغربي، تجلت القيم الدينية والوطنية والإنسانية التي يبذل اليمنيون بجيشهم ولجانهم الشعبية، رؤوسهم وأنفسهم قرابين على مذبح الدفاع عنها منذ أربعة أعوام. أرتالاً هرول لفيف المرتزقة إلى الأسر والاستسلام…

تعز ومأرب والصراع العفاشي الإصلاحي.. بلا مغالطة يا مرتزقة الإمارات!!..بقلم/عبدالله الوزير

بداية أعتذر عن إطالة المقال إلى هذا المستوى لكنه تضمن عدة شواهد استدعت هذا الإسهاب كونها تشخص حقيقة ما يجري في المناطق المحتلة بشكل لا بأس به كما اعتقد، ولمالها من انعكاسات تعود علينا في المناطق الحرة بهذه الصورة أو بغيرها...!…

الجنوب…وتداعيات إشعال فتيل حرب أهلية…بقلم/ أحلام عبدالكافي

بين مطرقة السعودية وسندان الإمارات يقع أبناء الجنوب اليمني ضحايا لكارثة ستأكل الأخضر واليابس بدت مؤشراتها لتفجير الوضع أمنيًا وعسكريا حيث تجري على الواقع تداعيات لتنفيذ أبجديات مخطط "فرق تسد".. حين توزعت ولاءات سياسية ومذهبية…

ولكن اليمن لا بواكى له !!…بقلم/إبراهيم سنجاب

رغم تعقيدات الأزمة في اليمن إلا أنه وفي جميع القواميس وبكل اللغات، لن يكون المدافع عن حدود بلاده ضد العدوان مرتزقا ولا خائنا ولا منافقا ، ولن يكون المدافع عن جرائم الحرب وطتيا مهما كانت المبررات، وليضع كل فريق من المتصارعين على…

نساء اليمن للعالم: أسلكوا الطريقَ الذي يضمن لكم علاقة مع أنبل الشعوب…بقلم/ طالب الحسني

اليمنُ يشهَدُ تحولاً كبيراً في الوعي الجمعي، أَوْ بالأحرى يعود مجدداً إلى نزعته الثقافية والفكرية وهويته، بعد أن كان قد تعرَّض للسرقة وعبّـر عنه مَن لم يكونوا يمّتون إليه بصلة، أدنى ما يمكن أن يقالَ عن المسيرة النسائية الحاشدة…

الأقطاب الثلاثة…بقلم/ عبدالملك العجري

العرب، الفرس، الأتراك أقطاب التنافس الإسْلَامي لمن الغلبة اليوم؟ تأريخياً تتنازَعُ المنطقة الإسْلَامية والعربية ثلاثة أقطاب: العرب، الفرس، الأتراك. ولا زالت هي نفسها اليوم تبدلت مضامين وأدوات الصراع كلياً أَوْ جزئياً، لكن…

استحالة التعايش مع الفساد…بقلم/حمير العزكي

كثيرةٌ هي العواملُ السلبيةُ المؤثّرة على تحَـرّك الأُمَّـة ولعل من أهمها وأبرزها ما ذكر السيد القائد عبدالملك بن بدرالدين الحوثي حفظه الله في خطابه في ذكرى استشهاد الإمام زيد بن علي عليهما السلام في العام الماضي وهو عاملُ النقص في…